"حكايات الأمعاء الخاوية": عرض مسرحي يروي قصص معتقلين مختلفين وحّدهم قرار الإضراب

In نادى خريجى مركز القاهرة by CIHRS

10440715_759915717406624_2629139376965320274_n

ينظم شباب “منتدى خريجي دورات مركز القاهرة” الأحد 19 أكتوبر عرضًا للحكي المسرحي تحت عنوان “كانيولا.. حكايات الأمعاء الخاوية”، يحكي العرض قصص واقعية لسجناء و معتقلين مضربين عن الطعام داخل أماكن الاحتجاز، اعتراضًا على حرمان الكثير منهم من حقهم في معاملة إنسانية، والتمتع بمحاكمة تمتثل للمعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

العرض المسرحي الذي من المقرر أن يبدأ في تمام السابعة مساء الأحد، بمقر مسرح الجريك كامبس – في 28 شارع الفلكي متفرع من محمد محمود بمقر الجامعة الأمريكية القديم بوسط البلد، يتناول حكيًا لروايات موثقة لأربعة عشر سجين/سجينة داخل سجون مختلفة وعلى خلفية قضايا متنوعة على مدى الخمسة عشر شهرًا الماضية.

تضمنت مرحلة الإعداد للعرض توثيق العديد من شهادات المضربين سواء التي كتبوها في رسائلهم من داخل السجون لذويهم، أو التي نجح بعضهم في نشرها في شكل مقالات في بعض المواقع الالكترونية، بالإضافة لبعض الشهادات المسجلة لبعضهم. كما تواصل معدي العرض مع عائلات وأصدقاء المعتقلين المداومين على زياراتهم في السجون للوقوف بشكل دقيق على حالتهم ومعاناتهم ودوافعهم للإضراب عن الطعام.

حرص القائمون على العرض على تقديم قصص متنوعة لمعتقلين، وحّدهم قرار الإضراب عن الطعام، رغم اختلاف خلفياتهم السياسية وأسباب ومواقع اعتقالهم والتهم الموجه لهم، وذلك تأكيدًا على رسالة العرض التي ترفض المعاملة المهينة للمعتقلين وترفع شعار حقهم في محاكمة عادلة بغض النظر عن انتمائهم السياسي أو طبيعة التهم الموجهة لهم. فبين قصص العرض قصص لأطباء ميدانيين، صحفيين، طلاب، متظاهرين سلميين، هذا بالإضافة لتقديم العرض لنماذج لبعض المواطنين الذين ساقتهم الصدفة لمواقع المظاهرات أو الاشتباكات فتم إلقاء القبض عليهم ومازالوا في انتظار محاكمات.

يلقي العرض الضوء على أهم دوافع الإضراب لدى المعتقلين، مستعرضًا وقع ذلك على عائلاتهم وأصدقائهم والمتضامنين معهم من خارج السجون، كما “يحكي” العرض قصص عن أبناء بعض المعتقلين ورسائلهم لذويهم خلف القضبان.

This post is also available in: English