حول دور روسيا في انتهاكات حقوق الإنسان والإفلات من العقاب وشرعية مقعدها في مجلس حقوق الإنسان المستقبلي

In البرنامج الدولى لحماية حقوق الانسان by CIHRS

في 5 أكتوبر2020، أرسلت 33 منظمة من منظمات المجتمع المدني – من بينها مركز القاهرة- رسالة مشتركة إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تحثها على عدم التصويت لصالح حصول روسيا على مقعد في مجلس حقوق الإنسان، بسبب سجل روسيا الحقوقي المخجل، وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان في سوريا وأوكرانيا وجورجيا.

تتنافس روسيا حاليًا في قائمة مغلقة مع أوكرانيا على مقعدين في المجلس، مما يعني أن روسيا ستُمنح مقعدًا دون تمحيص أو تحدي. لذا تعتبر المنظمات أن عدم التصويت لصالح روسيا، سيحول دون ذلك، فضلاً عن كونه رسالة واضحة مفادها أن منتهكي حقوق الإنسان يقوضون عمل المجلس ودوره، ولا يمكن أن يكونوا أعضاء شرعيين فيه.

الرسالة حذرت من أن انتخاب روسيا وعضويتها في المجلس ستكون بمثابةمكافأة على جرائمها، وتعزيزًا لمزيد من الإفلات من العقاب على انتهاكاتها واسعة النطاق لحقوق الإنسان المرتكبة في الداخل وفي سوريا وأوكرانيا وجورجيا.

إلى الدول الأعضاء بمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة؛من المقرر أن تنتخب الجمعية العامة للأمم المتحدة أعضاء جدد لمجلس حقوق الإنسان في أكتوبر 2020. وتسعى روسيا وأوكرانيا ضمن قائمة مغلقة لشغل مقعدين، ما يمنح روسيا فعليًا مقعدًا في مجلس حقوق الإنسان دون تدقيق أو اعتراض.وفي هذا السياق، تدعو المنظمات الحقوقية الموقعة أدناه الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى عدم التصويت لصالح روسيا في رسالة مفادها أن انتهاكاتها لحقوق الإنسان في عدد من البلدان لا يمكن أن تمر دون عقاب، وأن انتخاب روسيا كعضو في مجلس حقوق الإنسان لا يعني أنه يمكنها الإفلات من العقاب على انتهاكاتها لحقوق الإنسان في سوريا وأوكرانيا وجورجيا وروسيا نفسها.

يطالب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 60/251 بأن يأخذ المصوتون لأعضاء مجلس حقوق الإنسان “في حسبانهم مساهمة المرشحين في تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها”. تنطبق هذه الإرشادات على جهود المرشحين لحماية وتعزيز حقوق الإنسان في بلدانهم وخارجها، ولكن تصرفات روسيا في سوريا وأوكرانيا وجورجيا تتناقض تمامًا مع التزام مجلس حقوق الإنسان بحقوق الإنسان في هذا الصدد.

ومن ثم، فعلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أن تأخذ بعين الاعتبار، الهجمات العشوائية وجرائم الحرب الروسية في سوريا وجهودها المستمرة لمنع المحاسبة على هذه الانتهاكات؛ واستمرار الاحتلال الروسي لشبه جزيرة القرم والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في شبه جزيرة القرم ودونباس (أوكرانيا)، والغزو العسكري الروسي واحتلال الأراضي الجورجية، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ضد السكان الجورجيين في المناطق المحتلة، والزحف الحدودي داخل الأراضي الجورجية.

منذ التدخل العسكري الروسي في سوريا عام 2015، نفذت العمليات العسكرية الروسية-السورية المشتركة هجمات عشوائية ضد المدنيين والمواقع المحمية والبنية التحتية المدنية في حلب[1] والغوطة الشرقية[2] وإدلب[3] في سوريا. وفي مارس ويوليو 2020، وجدت لجنة التحقيق الأممية المستقلة بشأن الجمهورية العربية السورية[4] أن القوات الروسية مسئولة بشكل مباشر عن جرائم حرب في إدلب، مقدمة معلومات إضافية ومفصلة عن دور روسيا في ارتكاب جرائم حرب ومساعدة الحكومة السورية في شن غارات جوية على المدنيين والسكان في إدلب.[5] وإنه لأمر مروع أن تُمنح دولة مسئولة عن جرائم حرب بموجب آلية تحقيق تابعة لمجلس حقوق الإنسان، مقعداً في المجلس نفسه دون تدقيق من المجتمع الدولي.

بسبب مساعي روسيا المستمرة، تمت عرقلة حماية المدنيين في سوريا، وتعطل إعمال حقوق الضحايا في العدالة من خلال الحيلولة دون تشكيل آلية تحقيق ومساءلة محايدة حول الجرائم في سوريا، فضلاً عن إساءة روسيا استخدام حق النقض (فيتو) وتوظيفه في سياق جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وخرق مدونة قواعد السلوك الخاصة بمسئولية الحماية ACT)[6]). على سبيل المثال استخدمت روسيا حق النقض ضد مشروع إحالة سوريا للمحكمة الجنائية الدولية في 2014،[7] واسُتخدام حق النقض لإلغاء آلية تحقيق أممية بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية والفصل فيها في 2017،[8] ومؤخراً انسحبت روسيا من ‎آلية تحييد المرافق الإنسانية عن الصراع[9] لحماية المستشفيات والمدارس والبنية التحتية المدنية من الهجمات العشوائية في سوريا، واستخدمت حق النقض ضد إذن  توصيل المساعدات الإنسانية عبر الحدود.[10]

ومنذ احتلالها لشبه جزيرة القرم في 2014، اتبعت روسيا سياسة تغيير التركيبة السكانية لشبه الجزيرة، من خلال النقل غير القانوني للمواطنين الروس[11]إلى الأراضي المحتلة لشبه جزيرة القرم من خلال التفجيرات،[12]بالإضافة إلى طرد المواطنين الأوكرانيين وتتار القرم[13] وغيرهم من الأعراق المعارضة للاحتلال. وقد أصبحت عمليات الاعتقال التعسفي والتعذيب والاستجواب للصحفيين والمدونين[14] والانتهاكات المنهجية لحرية التعبير[15]ممارسة شائعة لدى سلطات الاحتلال الروسية.

في 2014، اندلعت الأعمال العدائية المفتوحة في شرق أوكرانيا ضد مسلحي جمهوريتي دونيتسك ولوهانسك المعلنتين ذاتياً، واللتين تدعمهما روسيا بشكل غير رسمي.[16] كانت روسيا تزود المسلحين بالأسلحة والأموال[17] فضلاً عن تنفيذ التنسيق السياسي لأعمال الجمهوريين، بينما تشارك القوات الروسية بشكل مباشر في الصراع.[18] ويشير وجود القوات الروسية في دونباس إلى تورط روسيا في نزاع مسلح دولي.[19] وبحسب الأمم المتحدة، وصل عدد الضحايا بالفعل إلى 40 ألفًا (بينهم 13 ألف قتيل).[20] ووفقاً لتقرير بعثة مراقبة حقوق الإنسان في إدارة العدل في القضايا الجنائية المتعلقة بالنزاع في أوكرانيا بالأمم المتحدة  بين أبريل 2014 –وأبريل 2020 المنشور في 27 أغسطس 2020 [21] فإن الانتهاكات الأكثر انتشارًا في الأراضي المحتلة مؤقتًا في دونباس وشبه جزيرة القرم هي عمليات الاختطاف[22] والتعذيب والافتقار إلى سبل الانتصاف القانونية الفاعلة.[23]

في أغسطس 2008، بلغت السياسة العدوانية الروسية السابقة لدعم الحركات الانفصالية في منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في جورجيا ذروتها في الغزو العسكري والاعتراف اللاحق بما يسمى بالجمهوريتين المستقلتين. كان هذا أول مثال على تغيير الحدود بالقوة في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، في انتهاك خطير للقانون والممارسات الدولية. وقد أسفرت العمليات العسكرية ضد القوات المسلحة الجورجية عن 408 قتيلاً بشكل فوري، وتهجير 20 ألف شخصًا، كما اتخذت الخطوات اللاحقة على تلك الأراضي شكل التطهير العرقي الفاعل[24]حيث دُمرت المنازل التي كانت مملوكة سابقاً لجورجيين في محاولة لتغيير التاريخ ومحو الماضي.[25]

للأسف، هذه المأساة الإنسانية لم تنته ولا تزال مستمرة، حيث تتقدم القوات المسلحة الروسية في أراضي جورجيا، وتحتل منازل ومزارع ومراعي السكان المحليين، وتخطف وتحرم النازحين من زيارة دور العبادة ومقابر أجدادهم. أما الجورجيون الذين يعيشون خارج خط الاحتلال[26] – معظمهم مرضى أو كبار السن – فهم في حالة أسوأ، حيث تتعطل حياتهم اليومية بشدة وتتعرض لخطر شديد.

بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 60/251، والذي أنشئ بموجبه مجلس حقوق الإنسان، يجب على الأعضاء المنتخبين في المجلس “الالتزام بأعلى المعايير في تعزيز وحماية حقوق الإنسان” و”التعاون الكامل مع المجلس”.

كجزء من حملتها الانتخابية لعام 2020 لعضوية مجلس حقوق الإنسان، نشرت روسيا في يناير 2020 ورقة موقف[27] تتضمن تعهداً “بضمان حماية حقوق الإنسان والحريات بموجب القانون الدولي والامتثال الصارم لالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان”. تعاون روسيا المستمر مع الحكومة السورية في الهجمات العشوائية على السكان المدنيين ومحاولات منع أي آلية مساءلة محايدة في سوريا؛ واحتلالها العسكري لشبه جزيرة القرم، وانتهاكاتها المستمرة لحقوق الإنسان في شبه جزيرة القرم ودونباس (أوكرانيا)، واحتلالها لأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية (جورجيا)، وانتهاكاتها المستمرة لحقوق الإنسان ضد الجورجيين، لا تفي بتلك التعهدات.

إن انتخاب أعضاء مجلس حقوق الإنسان الملتزمين حقًا بتحسين حقوق الإنسان واحترامها هو مسئولية كل دولة عضو في الأمم المتحدة على النحو المنصوص عليه في المادة 8 من قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 60/251.

لن تُمنح روسيا مقعداً في مجلس حقوق الإنسان إلا بسبب ترشحها في سياق قائمة مغلقة دون أي تمحيص أو عوائق.

تدعو المنظمات الموقعة أدناه الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى عدم التصويت لصالح روسيا، وإرسال رسالة واضحة مفادها أن منتهكي حقوق الإنسان يقوضون عمل مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة وأنهم ليسوا أعضاء شرعيين فيه.

المنظمات الموقعة:

  1. اتحاد تنسيقيات السوريين حول العالم
  2. اتحاد منظمات الرعاية الإغاثة الطبية
  3. الحركة السياسية النسوية السورية
  4. الخبرة العالمية من أجل جورجيا
  5. الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)
  6. الشبكة السورية لحقوق الإنسان (SNHR)
  7. المجلس الأطلسي لجورجيا
  8. المركز السوري للإعلام وحرية التعبير
  9. المركز الليبي لحرية الصحافة
  10. المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
  11. الهيئة الوطنية للدفاع عن المعتقلين والمفقودين
  12. تجمع المحامين السوريين
  13. تحرك من أجل سما
  14. تفنا كوردي
  15. حُماة حقوق الإنسان
  16. حملة من أجل سوريا
  17. دار حقوق الإنسان في تشيرنيهيف – أوكرانيا
  18. دولتي
  19. رابطة عائلات قيصر
  20. شمل تحالف منظمات المجتمع المدني السوري
  21. عائلات من أجل الحرية
  22. مؤسسة إعادة المساواة والتعليم في سوريا
  23. مؤسسة التآخي Birati لحقوق الإنسان
  24. مؤسسة تطوير الإعلام
  25. مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
  26. مركز الكواكبي للعدالة الانتقالية وحقوق الإنسان
  27. مركز تأهيل ضحايا التعذيب (إمباثي) – جورجيا
  28. مركز حقوق الإنسان
  29. مركز دراسات الجمهورية الديمقراطية
  30. مساواة
  31. منظمة الشفافية الدولية – جورجيا
  32. منظمة المجتمع والبنوك – جورجيا
  33. منظمة مراقبة الإفلات من العقاب (إمبيونتي واتش)

[1] HRW, “Russia/Syria: War Crimes in Month of Bombing Aleppo: UN General Assembly Should Organize Emergency Special Session” (December 1, 2016)
[2] HRW, “Russia/Syria: Airstrikes, Siege Killing Civilians: Allow Urgent Aid into Besieged Eastern Ghouta and End Indiscriminate Attacks” (December 22, 2017)
[3] Amnesty International, “Nowhere Is Safe for Us: Unlawful Attacks and Mass Displacement in North-West Syria”, (May 2020)
[4] Report of the Independent International Commission of Inquiry on the Syrian Arab Republic, A/HRC/43/57 (January 2020)
[5] Independent International Commission of Inquiry on the Syrian Arab Republic, “Special Inquiry Into Events in Idlib and Surrounding Areas – Attacks Impacting Civilians and Civilian Infrastructure (November 2019- May 2020)”
[6] Responsibility to Protect, “The ACT of Conduct”
[7] HRW, “UN Security Council Vetoes Betray Syrian Victims: In Face of Mounting Pressure, Russia, China Block ICC Referral”, (May 12, 2014)
[8] The Guardian, “Russia uses veto to end UN investigation of Syria chemical attacks”, (October 24, 2020)
[9] Reuters, “Russia quits U.N. system aimed at protecting hospitals, aid in Syria” (June 25, 2020)
[10]  Reuters, “Russia, China veto U.N. approval of aid deliveries to Syria from Turkey” (July 8, 2020)
[11] RCHR, UHHRU, CHROT, the thematic review of the human rights situation under occupation “Crimea beyond rules”: Transfer by the Russian Federation of parts of its own civilian population into the occupied territory of Ukraine
[12] RCHR, UHHRU, CHROT, the research of Special issue of the thematic review “Crimea beyond rules”: Forcible Expulsion of the Civilian Population from the Occupied Territory by Russia
[13] Parliamentary Assembly of the Council of Europe. Resolution 2198, Humanitarian consequences of the war in Ukraine (2018)
[14] CHRG, Сhronology of pressing the freedom of speech in Сrimea
[15] RCHR, UHHRU, CHROT, the thematic review of the human rights situation under occupation “Crimea beyond rules” Issue No 4 Information occupation
[16] The BBC, “Russian soldiers ‘dying in large numbers’ in Ukraine – Nato”, (March 5, 2015)
[17] Parliamentary Assembly of the Council of Europe. Resolution 2198, Humanitarian consequences of the war in Ukraine (2018)
[18] Parliamentary Assembly of the Council of Europe. Resolution 2214, Humanitarian needs and rights of internally displaced persons in Europe (2018)
[19] ICC, The Office of the Prosecutor, Report on Preliminary Examination Activities (2019)
[20] The Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights, Report on the human rights situation in Ukraine 16 November 2018 to 15 February 2019
[21] The Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights, Report on Human Rights in the Administration of Justice in Conflict-Related Criminal Cases in Ukraine April 2014 – April 2020
[22] UHHRU, RCHR, MIHR, Alternative report for the UN Committee against Torture 64th session «REVIEW OF THE RUSSIAN FEDERATION COMPLIANCE WITH THE CONVENTION AGAINST TORTURE AND OTHER CRUEL, INHUMANE AND DEGRADING TREATMENT OR PUNISHMENT»
[23] EHRH, RCHR, RCHRights (CReDO), UHHRU, HRF «Public Alternative», HRIC, Report “Crimean Process: Observance of Fair Trial Standards in Politically Motivated Cases”
[24]https://idfi.ge/en/information-about-war-between-russia-georgia-in-august-2008?fbclid=IwAR1MIewuzS-yOAt1tmd-YcLmUSoiT6JRJte1GqXE-lacnOSzpIZ7byzFo2Q
[25] https://russianoccupation.ge/
[26]https://transparency.ge/en/post/general-announcement/transparency-international-georgia-filing-application-echr-against-russia-
[27] Candidacy of the Russian Federation for election to the United Nations Human Rights Council for 2021-2023 (January 29, 2020)

الصورة: فليكر / جان مارك فيري

This post is also available in: English