رسالة من منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني الي رؤساء الدول الإفريقية، بخصوص الرئاسة الإفريقية لمجلس حقوق الإنسان

In اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب by

إلى رؤساء الدول الإفريقية
الموضوع : مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة
نتطلع كمجموعة متنوعة لمنظمات حقوق الانسان والمجتمع المدني فى القارة الأفريقية إلى أن تكون الرئاسة الإفريقية المقبلة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مثمرة ، في الفترة بين عامي 2008 و2009. وفي ضوء كل من الموقع البارز الذي تحتله المجموعة الأفريقية في المجلس والخطوات التقدمية التي إتخذتها الدول الأفريقية في الآونة الأخيرة على درب حقوق الإنسان من خلال تبني الميثاق الإفريقي بشأن الديمقراطية والإنتخابات، والحكم نؤمن أنه من المهم على نحو خاص أن يمثل أفريقيا في هذا الدور طرف يحظى بتقدير في مجال حقوق الإنسان من قارتنا.
لذا نكتب إليكم بعد إجتماع الإتحاد الإفريقي في الآونة الأخيرة لنحثكم على دعم إختيار دولة إفريقية يمكنها أن تكون رائده في حقوق الإنسان ونشجعكم على معارضة إختيار اي دولة لا تحافظ على أعلى معايير لحقوق الانسان، بما يتفق مع روح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 60/251 الذي أنشيء المجلس بمقتضاه.
ومن الواضح أن الرئاسة الإفريقية لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فرصة فريدة تدفع قضايا حقوق الإنسان التي تمثل هما حيويا للأفارقة إلى موقع الصدارة من خلال إختيار دولة أفريقية تقوم بدور النصير لحقوق الإنسان على المستويين الوطني والدولي.
لكننا قلقون من الإتجاه الذي إتخذته القيادة داخل المجموعة الإفريقية منذ تأسيس المجلس وهي قيادة تصدرت بحيثيات قليلة للغاية ودون مقاومة من الأعضاء الأفارقة الآخرين, هذه القيادة تقاعست عن تشجيع أو تطوي آليات حقوق الإنسان وأحيانا تتخذ موقفا يقوض على نطاق واسع ، معايير حقوق الإنسان المطلوبة من اعضاء المجلس.
كما أنه في ظل القيادة الحالية طرحت بعض الدول الأفريقية مجموعة مسودات قرارات تتناقض بشده مع المباديء التأسيسية للمجلس وهو ما ينطبق ايضا على سجل تصويت المجموعة.
ومن بين الأمور التي تمثل موضع قلق خاص، الميل إلى تحدي إستقلال آليات الإجراءات الخاصة ووجود التفويضات نفسها في الدولة حيث أنها تلعب دورا أساسيا في الآليات الراهنة لحماية حقوق الإنسان رغم حقيقة أنها تتمتع بدعم الوفود الأفريقية التي يتجاهلها على نطاق واسع زعماء المجموعة.
ويعتبر قرار المجلس الذي صدر حديثا بإنهاء تفويض جماعة الخبراء بشأن السودان مثالا قويا على الموقف الذي تتخذه القيادة الإفريقية الحالية وعواقبها الوخيمة المحتملة.
وتفتقر الآلية الحالية للإختيار داخل المجموعة الإفريقية، في العضوية والرئاسة، إلى الشفافية وتعترض فيما يبدو هدف المجلس في معالجة الطبيعة السياسية لنظام الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وفي الحقيقة فان دولا من المنطقة ،والتى يمتدح سجلها في حقوق الإنسان وتعتبر عضويتها إضافة قيمة للمجلس، لقيت تثبيطا في سعيها لشغل، مقعد ويرجع ذلك في جانب منه إلى سياسات القوة.

لذا فنحن نحثكم في عملية الإختيار للرئاسة على التالي:
– أن ترفضوا أي مرشح محتمل للرئاسة تقاعس عن تبني المعايير الدولية لحقوق الإنسان أو رفض التعاون مع المجلس ومنع إقرار الإجراءات الإيجابية المؤيدة لحقوق الإنسان داخل المجلس.
– أن تحثوا المرشحين المحتملين الذين يتمتعون بسجلات إيجابية في حقوق الإنسان بأن يتقدموا بالترشيح للرئاسة لمقعد المجموعة الأفريقية ولإنتخابات المجلس التي ستجرى في مايو/ آيار.
– أن تؤيدوا الدول التي أيدت في الماضي ودعمت عمل المقررين الخاصين، وعلى وجه الخصوص الدول الإفريقية التي طالبت بإبقاء مقرريهم الخاصين.
– أن تضمنوا حصول الممثلون الدبلوماسيون للدول الإفريقية على الموارد والدعم الذي يحتاجونه للمشاركة في عمل المجلس.
– أن تضمنوا أن يتم إنتخاب الرئيس التالي بشفافية وبالإستناد إلى تقييم موضوعي لإلتزام الدولة ولدعم حقوق الإنسان وليس نتيجة لسياسات القوة والإتفاقات المتبادلة والإتجار بالأصوات.

الرئاسة الإفريقية لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فرصة فريدة فهي لن تساعد فقط في دعم فعالية ومصداقية المجلس، لكنها أيضا تستطيع أن تضع صياغة لمستقبل حقوق الإنسان في أفريقيا، من خلال لفت الإنتباه الدولي لبواعث القلق فى القارة وإعطاء المساحة المطلوبة للدول الأفريقية التى لعبت دور النصير لحقوق الإنسان .
ولكم جزيل الشكر .
المخلصون:
1. حسن شير شيخ: المدير التنفيذي لمشروع المدافعين عن حقوق الإنسان في بلدان شرق أفريقيا والقرن الأفريقي – اوغندا

2. بهي الدين حسن : مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان – مصر

3. فرانك كامونجا سيبانجو: المدير التنفيذي لمنتدى الديمقراطية في أفريقيا- كينيا

4. جوج موكيت تاهل اتو: الأمين العام للشبكة الدولية للحكم الصالح – ممثلا عن الكاميرون

5. جاميلس ريتشارد اشونجي انجواسيه : الجمعية الدولية للرفاهية – ممثلا عن الكاميرون

6. ديودونه زوجنونج : رئيسة هيومانس انترناشيونال – الكاميرون

7. جوزيف موالي مينساه : المدير التنفيذي لمنظمة هوبلينك انترناشيونال- غانا

8. اناوكوي نسيريموفو : المدير التنفيذي لمعهد حقوق الإنسان والقانون الدولي- نيجيريا

9. بابتوند اولواجو: منسق مركز حرية المعلومات في أفريقيا- نيجيريا

10. جي. جاسبر كوميه : مركز الشفافية والمحاسبة في ليبيريا- ليبيريا

11. كريستوف بابو كالونجي : المدير العام لمنظمة حقوق الإنسان بلا حدود – جمهورية الكونجو الديمقراطية

12. جولورد باهاتي مابندا : المدير التنفيذي لمنظمة حركة الشباب من أجل التنمية المشتركة والسلام- جمهورية الكونجو الديمقراطية

13. بول كاسنجو نجوي : رئيس مجلس التقييم – جمهورية الكونجو الديمقراطية

14. حافظ أبو سعدة : الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان – مصر

15. جمال عيد : مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان – مصر

16. حسام بهجت مدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية- مصر

17. يوسف مولوجيتا: الأمين العام للمجلس الأثيوبي لحقوق الإنسان – أثيوبيا

18. اليزابيث شيرم: المديرة التنفيذية لمنظمة حقوق الإنسان – اريتريا

19. جين نويل عبدي: رئيسة الرابطة الجيبوتية لحقوق الإنسان – جيبوتي

20. عمر فاروق عثمان: الأمين العام للنقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين – الصومال. إتحاد الصحفيين في شرق افريقيا- جيبوتي

21. أحمد محمد علي: رئيس الشبكة الصومالية للمدافعين عن حقوق الإنسان – الصومال.

22. عبد الرشيد عبد الله ابكار: رئيس مركز الشباب والديمقراطية في مقديشو – الصومال.

23. علي سعيد عمر إبراهيم : رئيس مركز السلام والديمقراطية – الصومال

24. جبريل إبراهيم عبد الله: مدير مركز البحث والحوار – الصومال

25. عبد الناصر عثمان أحمد: رئيس شبكة السلام وحقوق الإنسان- الصومال

26. علي باشي: رئيس منظمة فانول لحقوق الإنسان- الصومال

27. عالية عدن عبدي: رئيسة حركة نساء هيران للدفاع عن السلام وحقوق الإنسان- الصومال
28. سليمان إسماعيل بوليلة: رئيس لجنة مراقبة حقوق الإنسان في القرن الإفريقي – أرض الصومال

29. هاشم أحمد : المدير بالنيابة لمنظمة السودان لمواجهة التعذيب – السودان

30. آيه منعم الجاك : المنسق الإقليمي لبرنامج المبادرة الإستراتيجية للنساء في القرن الإفريقي – السودان

31. صامويل موهتشي: رئيس الإئتلاف الوطني الكيني للمدافعين عن حقوق الإنسان- كينيا

32. هيلين كيجي- بيسيما: المدير التنفيذي لمركز الحقوق الإنسانية والقانونية- تنزانيا

33. ليفنجستون سوانيانا : المدير التنفيذي لمؤسسة مبادرة حقوق الإنسان- اوغندا

34. نديفونا محمد : المنسق الوطني لشبكة حقوق الإنسان – اوغندا

35. نكوندا ديسماس : المدير المساعد للمبادرة الدولية لحقوق اللاجئين- أوغندا

36. ديدياس كانيوجو: المدير بالنيابة لحركة المسيحيين للقضاء على التعذيب- بورندي
37. سودهاكور راملله: مساعد رئيس تحرير صحيفة موريشيوس تايمز وسكرتير ملتقى الصحفيين الموريشيوسيين – موريشيوس

38. ايرين بيتراس: المدير التنفيذي لجماعة المحامين الزيمباوبوبيين لحقوق الإنسان- زيمبابوي

39. تامسانكا نجوانيا: المدير التنفيذي لمركز المشاركة الشعبية – جنوب أفريقيا

40. كورليت ليتوجان: مدير معهد حقوق الإنسان في جنوب أفريقيا – جنوب أفريقيا

41. آمنة بو عياش:رئيسة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان –المغرب.

42. الحبيب بلكوش:مدير مركز دراسات حقوق

 

This post is also available in: English