على مجلس حقوق الإنسان وضع حد لأزمة المعتقلين في سوريا

In دول عربية, مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان by CIHRS

قدم مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان مساء الثلاثاء 21 يونيو الجاري، مداخلةً شفهية، حول تدهور الوضع الإنساني في سوريا وارتفاع وتيرة حالات الاعتقال غير القانونية، وذلك في إطار الجلسة الثانية والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، والمنعقدة حاليًا في جنيف، والتي من المقرر أن تمتد حتى 2 يوليو.

 من جانبه طالب مركز القاهرة مجلس حقوق الإنسان بتبني قرار يحث أطراف الأزمة السورية على إطلاق سراح المعتقلين والمحتجزين تعسفيا وضمان وصول آمن وفوري وغير مشروط لكل السجون وكافة أماكن الاعتقال في سوريا. كما طالب بعقد جلسة نقاش رفيعة المستوى لعرض وإبراز أصوات المدنيين السوريين، وإفادات الشهود حول الجرائم المرتكبة في سوريا.

هذا فضلًا عن مطالبة الدول الأعضاء بإقرار مسئوليتها المشتركة في الاختصاص العالمي والذي يبيح لها فتح تحقيقات حول الاعتقالات التعسفية واختطاف المدنيين خلافًا لقواعد القانون الدولي.

Side event Syria (1)كان المركز قد سبق وقدم التوصيات نفسها في خطاب مشترك للدول الأعضاء والمراقبين الدائمين في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بالتعاون مع الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش والشبكة الأوروــمتوسطية لحقوق الإنسان في 10 يونيو الجاري، هذا بالإضافة إلى ندوة عامة تم استضافتها على هامش فعاليات الجلسة في 20 يونيو الجاري، حول الأوضاع في السجون السورية وسبل وقف التنكيل والقمع للمحتجزين فيها. وقد نظم الندوة كل من مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، بالتعاون مع الشبكة  الأوروــمتوسطية لحقوق الإنسان والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان وهيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية ومنظمه مراسلون بلا حدود

ناقشت الندوة دور مجلس حقوق الإنسان في تعزيز أليات المحاسبة علي الانتهاكات المرتبطة بالاعتقالات والاحتجازات غير القانونية، وسبل التعذيب والتنكيل بالحقوقيين والصحفيين والمدنيين فيها، وشارك فيها من المتحدثين بسام الأحمد الناشط الحقوقي والمتحدث السابق باسم مركز توثيق الانتهاكات في سوريا، وشيار خليل المعتقل السابق، والمحامي الحقوقي إبراهيم القاسم، وسلمي عامر، مسئولة المناصرة الدولية بمركز القاهرة لدراسات حقوق الأنسان. وأدارت اللقاء ممثلة هيومان رايتس ووتش لدى الامم المتحدة ليلى مطر.

من جانبهم أوصى المتحدثون المجلس بتبني قرار خاص حول المعتقلين في سوريا، كما أشاروا لضرورة الإفصاح عن قوائم بأسماء المعتقلين والمحتجزين وأماكن المقابر الجماعية، وتمكين لجنة التحقيق والمنظمات الإنسانية والحقوقية من الوصول لكافة السجون ومراكز الاعتقال. كما دفع المشاركون بأهمية حث مجلس الأمن على إحالة الوضع السوري للمحكمة الجنائية الدولية، وضرورة تفعيل الدول الأخرى لولايتها القضائية العالمية في محاكمها الوطنية؛ للتحقيق مع المسئولين عن تلك الانتهاكات الجسيمة لقواعد القانون الدولي في سوريا، لاسيما تلك المتعلقة بالمعتقلين والمحتجزين في السجون والمعتقلات.

This post is also available in: English