فلسطين: يجب احترام حقوق وكرامة العمال الفلسطينيين في إسرائيل خلال وباء كوفيد-19

In البرنامج الدولى لحماية حقوق الانسان, دول عربية by CIHRS

في نداء عاجل مشترك أطلقته عدة منظمات حقوقية فلسطينية وإقليمية ودولية في 14 أبريل الجاري حول الأوضاع المتردية للعمال الفلسطينيين في إسرائيل خلال وباء الفيروس (كوفيد-19)، طالبت المنظمات بتدخل فوري من الأمم المتحدة لدعم حقوق وكرامة العمال الفلسطينيين خلال هذا الوباء. وقد وجهت المنظمات النداء إلى أربعة من خبراء الأمم المتحدة (المقررين الخواص) المكلفين بولايات ذات صلة – ضمن نظام الإجراءات الخاصة بالأمم المتحدة- بالإضافة إلى المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.

يأتي هذا النداء العاجل في ظل استمرار حرمان العمال الفلسطينيين من حقوقهم وكرامتهم المتأصلة، حيث يتعرضون بشكل منهجي لسياسات وممارسات التمييز العنصري والفصل العنصري الإسرائيلية،[1] فضلاً عن حرمانهم من حقوقهم الأساسية في الصحة والعمل والسكن ومستوى معيشة لائق. فبينما يشدد أبرز خبراء الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان على حتمية ضمان الحق في الصحة للجميع دون تمييز، لا سيما خلال جائحة كوفيد-19،[2] تواصل إسرائيل استغلال الفلسطينيين كعمالة رخيصة، دون اتخاذ أية تدابير لضمان حماية العمال وأسرهم ومجتمعاتهم من الآثار الضارة للوباء.

حتى الآن، فشلت إسرائيل، بصفتها السلطة القائمة بالاحتلال في قطاع غزة والضفة الغربية، في اختبار إصابة العمال الفلسطينيين العاملين في إسرائيل بالفيروس قبل عودتهم إلى مقارهم في فلسطين المحتلة، كما فشلت في ضمان توفير التدخل الطبي الملائم، وبالتالي ساهمت سلطة الاحتلال في وصم العمال الفلسطينيين وأسرهم والانتقاص من حقوقهم الإنسانية خلال جائحة كوفيد-19. كما أخفقت إسرائيل في اتخاذ إجراءات للحد من انتشار الوباء في الأرض الفلسطينية المحتلة، وعرقلت الإجراءات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية لاحتواء وتخفيف الآثار المدمرة لهذا الوباء.

وردًا على ذلك، حثت المنظمات الخبراء الأمميين على التدخل العاجل لضمان صحة وسلامة العمال الفلسطينيين أثناء الوباء، وبشكل خاص إلى:

  1. مطالبة إسرائيل علنًا بالحفاظ على حقوق وكرامة العمال الفلسطينيين من خلال ضمان حماية صحتهم وسلامتهم المهنية، وإتاحة ظروف عمل عادلة ومواتية لهم، بما في ذلك الحد الأدنى للأجور، والقضاء على التمييز فيما يتعلق بالتوظيف وظروف العمل، لا سيما أثناء جائحة كوفيد-19، وفقًا للمعايير التي وضعتها منظمة العمل الدولية؛
  2. إصدار بيان عاجل يدعو سلطات الاحتلال إلى ضمان حماية جميع العمال الفلسطينيين من آثار فيروس كوفيد-19، والوفاء بحقهم في الصحة دون تمييز، واختبار وعلاج العمال المرضى، واتخاذ جميع التدابير اللازمة من أجل منع انتشار الوباء بين العمال الفلسطينيين وأسرهم ومجتمعاتهم.
  3. مطالبة إسرائيل، بصفتها السلطة القائمة بالاحتلال، بالكف عن عرقلة الجهود الفلسطينية للوقاية من الفيروس والتخفيف من آثاره، واختبار جميع العمال الفلسطينيين العائدين إلى الأراضي المحتلة لمنع انتشار الوباء بشكل يخرج عن السيطرة؛
  4. حث إسرائيل على الوفاء بحق العمال الفلسطينيين في المحددات الأساسية للصحة والرفاه، بما في ذلك السكن اللائق والمياه والصرف الصحي، باعتبارها إجراءات ضرورية للتخفيف من آثار كوفيد-19 بين العمال؛
  5. دعوة إسرائيل إلى الوفاء بالتزامها بالتنسيق والتعاون الكافيين مع السلطة الفلسطينية في سبيل الحفاظ على صحة وسلامة وكرامة ورفاه العمال الفلسطينيين، لا سيما خلال جائحة كوفيد-19.

لقراءة النداء العاجل، اضغط هنا.


[1] مركز القاهرة، “الفصل العنصري الإسرائيلي يقوض حق الفلسطينيين في الصحة خلال وباء كوفيد-19″، 8 أبريل 2020، متاح على https://cihrs.org/israeli-apartheid-undermines-palestinian-right-to-health-amidst-covid-19-pandemic/؟lang=en.

[2] المفوضية السامية لحقوق الإنسان، “لا استثناءات مع كوفيد-19:” لكل شخص الحق في التدخلات المنقذة للحياة”، 26 مارس 2020، متاح على: https://www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx؟NewsID=25746&LangID=E

This post is also available in: English