ندعو إلى الإفراج الفوري عن محامي حقوق الإنسان المفقود الأثر خليل معتوق

In البرنامج الدولي لحماية حقوق الإنسان, دول عربية by CIHRS

خليل معتوقبعد مرور سنة ونصف على اختفاء محامي حقوق الإنسان السوري المعروف، خليل معتوق، تكرر المنظمات الموقعة أدناه التأكيد على دعوتها السلطات السورية إلى الإفراج عنه فورًا ودون شروط.

اختفى خليل معتوق، مدير المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية، في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2012، جنبًا إلى جنب مع صديقه ومساعده، محمد ظاظا. ويعتقد أنهما قد اعتقلا عند نقطة تفتيش أمنية حكومية وهم في طريقهم إلى العاصمة دمشق للعمل.

وقد أشارت عدد من التلميحات غير الرسمية إلى أن خليل معتوق قد احتجز بمراكز اعتقال مختلفة في دمشق، ولكن مصيره وزميله محمد ظاظا ومكان وجودهما حاليًا لا يزال مجهولا. وعلى الرغم من الطلبات المتكررة من الأسرة والمحامين، تواصل السلطات السورية نفيها وجودهما في الحجز، مما يضعهما بشكل خاص عند خطر التعذيب، أو غيره من ضروب سوء المعاملة و الإعدام خارج نطاق القضاء.

إن الاختفاء القسري هو جريمة بموجب القانون الدولي، واستخدامه في سوريا قد أُدين بقوة من قِبل مجلس الأمن الدولي، الذي طالب أيضًا بقراره في فبراير/شباط 2014 بوضع “حد فوري لهذه الممارسات والإفراج عن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفيًا”.

إن حقيقة عدم وجود أي معلومات عن الوضع الحالي لخليل معتوق هو مدعاة للقلق الشديد لأسرته والمنظمات الموقعة أدناه، لاسيما وقد أشارت معلومات غير رسمية أنه في حالة صحية سيئة للغاية. حيث أنه يعاني من مرض الرئة المتقدم ولديه صعوبات شديدة في التنفس.

تعتبر المنظمات الموقعة أدناه أن الرجلين كلاهما قد تعرضا للاختفاء القسري. وهم يعتقدون أن خليل معتوق قد استُهدف بسبب عمله المشروع والسلمي في الدفاع عن حقوق الإنسان، ويبدو أن اختفاء محمد ظاظا يرتبط بعمله مع محامي حقوق الإنسان.

تدعو المنظمات الموقعة السلطات السورية للإفراج عن خليل معتوق على الفور دون قيد أو شرط. وينبغي أيضًا بالمثل الإفراج عن محمد ظاظا إذا تبين، كما يبدو، أنه كان قد اعتقل بسبب عمله في مجال حقوق الإنسان أو لممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير.

كما تدعو المنظمات الموقعة الدول الأعضاء في مجلس الأمن للأمم المتحدة لضمان التنفيذ الفعال للقرار 2139، وذلك من خلال توظيف جميع الآليات ذات الصلة، على الفور، للتأكد من أن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفيًا يتم إطلاق سراحهم.

المنظمات الموقعة:

  1. منظمة العفو الدولية
  2. الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
  3. الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان
  4. مركز البحرين لحقوق الإنسان
  5. مركز شباب البحرين لحقوق الإنسان
  6. مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
  7. مركز الديمقراطية والحقوق المدنية في سوريا
  8. مركز الشام للدراسات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا
  9. سيفيكاس: التحالف العالمي من أجل مشاركة المواطنين
  10. مركز دمشق لدراسات حقوق ألإنسان
  11. مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب
  12. الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان
  13. فرونت لاين ديفيندرز
  14. مركز الخليج لحقوق الإنسان
  15. المعهد الإنساني للتعاون في التنمية (هيفوز)
  16. لجنة حقوق الإنسان التابعة لجمعية القانون – بريطانيا
  17. الشبكة الدولية لعمل المجتمع المدني
  18. دعم الإعلام الدولية
  19. المعهد العراقي للتنمية
  20. الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين
  21. كيفينا تيل كيفينا – السويد
  22. الشبكة العراقية للإعلام الاجتماعي
  23. محامون من أجل المحامين
  24. مركز اللؤلؤة لحقوق الإنسان
  25. مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، برنامج مشترك بين الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان
  26. والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب
  27. الرابطة الفلسطينية لحقوق الإنسان – سوريا
  28. (هولندا) منظمة باكس
  29. منظمة القلم الدولية
  30. مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية “سكايز”
  31. المركز السوري للدراسات والبحوث القانونية
  32. المركز السوري للإعلام وحرية التعبير
  33. الشبكة السورية لحقوق الإنسان
  34. المبادرة التونسية لدعم حرية التعبير
  35. مركز توثيق الانتهاكات في سوريا
  36. منظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: English

Share this Post