10 منظمات حقوقية تطلق حملة “صوت الزنازين” للدفاع عن ضحايا حرية التعبير

In مواقف وبيانات by CIHRS

13393947_1609439752681091_1182499812457446918_nيمر في هذا الشهر عامان على حلف الرئيس عبد الفتاح السيسي اليمين رئيسًا للجمهورية.  وخلال تلك الفترة شهدت البلاد، ولا تزال، تدهورًا واضحًا في ملف الحقوق والحريات بشكل عام، على نحو لم ينل فقط من حريات وحقوق الأفراد، وإنما امتد أيضًا للتنكيل بكافة المؤسسات الفاعلة في المجال العام من نقابات مهنية ومستقلة وأحزاب ومؤسسات إعلامية ومنظمات مجتمع مدني.

إذ شهدت هذه الحقبة –والتي ما كانت لتبدأ لولا التظاهرات الشعبية التي أطاحت بالرئيس الأسبق محمد مرسي– تضييق الخناق على نحو غير مسبوق على كل التجمعات والتظاهرات السلمية، وتقييد حق المواطنين في الاعتراض السلمي بالطرق المكفولة دستوريًا، سواءً من خلال منابر التعبير عن الرأي أو التظاهر أو حرية التنظيم. وذلك من خلال حزمة من الإجراءات تضمنت فرض قيود تشريعية على ممارسة هذه الحقوق، من بينها إصدار قانون  التظاهر  رقم 107 لعام 2013، واستخدام  قوانين الإرهاب في توجيه عشرات الاتهامات الجزافية للشباب جراء ممارستهم لحقهم في التعبير، وصولًا إلى القيود الإجرائية المعرقلة لممارسة هذه الحقوق بمصادرة أعداد من الصحف، حل الجمعيات، فض التظاهرات بالقوة وغيرها، بل والانتقام من ممارسيها من خلال قرارات الحبس الاحتياطي الممتد والاعتقال، والاختفاء القسري والتعذيب والتشهير الإعلامي والتهديد الجسدي.

هذه الانتهاكات التي تشترك كل أجهزة الدولة في ممارستها، وسط حالة عارمة من الإفلات من العقاب وانتهاك صارخ للدستور والتزامات مصر الدولية، خلّفت على مدى عامين مئات الشباب الأبرياء في السجون، عانوا انتهاكات جسيمة لحقوقهم، سواء قبل وخلال مراحل التقاضي المختلفة، أو في أماكن احتجازهم، أو بموجب أحكام قضائية جائرة بالحبس والغرامة، أو بمجرد الحبس الاحتياطي الممتد بالمخالفة للقانون، هؤلاء من اعترف الرئيس نفسه منذ أكثر من عام بحقهم في الإفراج والحرية ولكنه لم يتخذ أية خطوات ملموسة في هذا الصدد.

في هذا الإطار، تعلن المنظمات الحقوقية الموقعة عن إطلاق حملة “صوت الزنازين” للدفاع عن مئات الشباب الأبرياء المحتجزين على خلفية ممارستهم لحقهم في حرية الرأي والتعبير بسبل مختلفة، على تنوع خلفياتهم ومواقعهم السياسية والاجتماعية والجغرافية والوظيفية، ممن شملتهم أحكامًا مسيسة بالحبس أو الغرامة على مدى العامين المنصرمين، فضلًا عن المحتجزين رهن التحقيق والحبس الاحتياطي على خلفية قضايا ملفقة، واتهامات غير منضبطة، وبتوظيف لقوانين قمعية وفضفاضة؛ انتقامًا منهم على ممارسة حقهم في التنظيم أو التظاهر أو في الإبداع أو التعبير عن الرأي بشكل عام.

ومن خلال موقع خاص، من المقرر أن تستعرض الحملة أسباب وملابسات القبض على هؤلاء المحتجزين، والتعريف بظروف احتجازهم، والتحليل القانوني للإجراءات المتبعة ضدهم في مراحل التقاضي المختلفة، وكذا تعليقات قانونية لشرح وتفسير القوانين الموظفة للتنكيل بهم وعيوب تطبيقها، وتحليل الاتهامات الموجهة لهم ومدى توافر السند القانوني والدليل المادي عليها، فضلًا عما يتعرضون له من انتهاكات داخل السجون، جراء محاكمات افتقرت لمعظم ضمانات المحاكمة العادلة، وأحكام قضائية مسيسة وجائرة.

حملة “صوت الزنازين”

  1. مؤسسة حرية الفكر والتعبير
  2. مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
  3. الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون
  4. الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
  5. المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
  6. المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
  7. مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب والعنف
  8. مركز قضايا المرأة المصرية
  9. المفوضية المصرية للحقوق والحريات
  10. نظرة للدراسات النسوية

This post is also available in: English