الحكومات في الدول العربية والمجموعة الأوروبية مطالبة بتحمل مسؤولياتها بجدية لتحقيق المساواة من خلال تنفيذ خطة عمل استانبول

In البرنامج الدولي لحماية حقوق الإنسان by

في كلمته الافتتاحية لاجتماع التخطيط والتنسيق الإقليمي حول خطة عمل إستانبول و الذي نظمته الشبكة الأوروبية -المتوسطية لحقوق الإنسان يوم 11 أيار 2008 في القاهرة بالتعاون مع مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان ، قال كمال جندوبي رئيس الشبكة إن “تعزيز حقوق النساء هي مؤشر هام للإصلاح الديمقراطي في المنطقة”. هدف الاجتماع إلى تسليط الضوء على أهمية خطة عمل استانبول في تعزيز حقوق النساء والمساواة في المنطقة الأورومتوسطية.

وقد أكد المجتمعون والمجتمعات على المعيقات الأساسية للمشاركة الكاملة للنساء في المجتمع والتي تتضمن ضعف تنفيذ اتفاقية سيداو – اتفاقية مكافحة جميع أشكال التمييز ضد المرأة – ، المشاركة المحدودة للنساء في الحياة العامة ، وجود النصوص القانونية التمييزية ضد النساء ، العنف ضد النساء على أساس الجنس والعنف ضد النساء المهاجرات .

” نطالب الحكومات العربية عموماً والمصرية خصوصاً المشاركة في مسار برشلونة وسياسة الجوار الأوروبية والتي وقعتها مع الإتحاد الأوروبي وفتح حوار مع منظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان باعتبارها حليف حقيقي في تنفيذ الإصلاحات التي تحتاجها المجتمعات والشعوب العربية في طريق التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية” أضاف كمال جندوبي.

شارك في الاجتماع ممثلات وممثلين عن منظمات حقوق الإنسان وحقوق المرأة من الدول الأوروبية والمتوسطية والتي شملت مصر ، فنلندا ، فرنسا، اسبانيا، اليونان ، الأردن ، تونس و المغرب بالإضافة إلى ممثلين رفيعي المستوى من المفوضية الأوروبية ، ورسميين أوروبيين معنيين بتفعيل تنفيذ خطة عمل استانبول و ناشطات نسويات وباحثات معنيات بقضايا المرأة.

وقد أشارت ربيعة الناصري ، عضو اللجنة التنفيذية للشبكة إلى أهمية مأسسة متابعة ، رصد وتقييم تنفيذ خطة عمل استانبول.

ويذكر بأن الشبكة ستقوم خلال الشهور القادمة بعقد أنشطة تهدف إلى رفع الوعي بخطة عمل استانبول في عدد من الدول الأوروبية والمتوسطية ، كما ستقوم بإعداد تقرير موازي لرصد تنفيذ الخطة.

هذا وقد ذكر السفير السلوفيني بوروت ماهنيك في كلمته “لقد أتاحت الشبكة من خلال هذا الاجتماع فرصة هامة لرفع الوعي بخطة عمل استانبول وتفعيل مشاركة منظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان في تنفيذها”.


1 – خطة عمل استانبول تمثل إطار عمل شامل تم الاتفاق عليه وتبنيه خلال المؤتمر الوزاري الأوروبي المتوسطي ” تعزيز دور النساء في المجتمع” والذي عقد في استانبول في 14-15 نوفمبر 2006، هذا وستعقد المفوضية الأوروبية اجتماعي متابعة على مستوى الخبراء في بروكسل خلال شهري حزيران وأكتوبر 2008 حيث يتناول الأول رصد الانجازات والتحديات المرتبطة بتعزيز المشاركة السياسية للنساء ويرصد الثاني تنفبذ خطة عمل استانبول عموماً.

2 – ترأس جمهورية سلوفينيا حالياً الاتحاد الأوروبي.

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: English

Share this Post