شرعية حقوق الإنسان في خطر: المجتمع الدولي لا يزال مكتوف الأيدي أمام جرائم العدوان الإسرائيلي على لبنان

In برنامج مصر ..خارطة الطريق by

تعرب المنظمات الموقعة أدناه عن بالغ إدانتها لاستمرار ارتكاب إسرائيل لجريمة العدوان ضد الدولة اللبنانية ، وجرائم الحرب التي ترتكبها ضد السكان المدنيين اللبنانيين. والتي راح ضحيتها حتى الآن مئات من القتلى، وآلاف من الجرحى،كما تعرض ما يزيد عن نصف مليون شخص للنزوح في أوضاع إنسانية بالغة القسوة والسوء.هربا من نيران وقذائف الجيش الإسرائيلي. وتعبر المنظمات عن استنكارها لصمت المجتمع الدولي عن هذه الجرائم حتى الآن وعدم التحرك لوقف أعمال العنف أو إدانة هذه الجرائم باعتبارها جرائم حرب دأبت الآلة العسكرية الإسرائيلية على ارتكابها في الأراضي المحتلة.وفي الوقت الذي تتوالى فيه ردود فعل دول العالم بتقديم الدعم الإنساني والمالي للشعب اللبناني ، تعلن الإدارة الأمريكية عن موافقتها على إرسال شحنات من القنابل الموجهة بأشعة الليزر إلى إسرائيل فيما يسمى “بالأسلحة الذكية” وهى الأسلحة التي أثبت بالتجربة أنها تتسبب في مزيد من الدمار والخراب ووقوع الضحايا بين المدنيين كما هو الحال في العراق

يأتي هذا الموقف الأمريكي الذي هو في حقيقته اشتراكا بالمساعدة في جرائم يرتكبها الفاعل الأصلي الإسرائيلي.و تمثل هذه الجرائم إهدارا صارخا لأدنى حقوق الإنسان وانتهاكا جسيما لقواعد القانون الدولي الإنساني .ولاتفاقية جنيف الثالثة والبرتوكولان الملحقان.

أن ما تمارسه إسرائيل في لبنان حاليا ووفقا للتعريف الذي توصل إليه الكونجرس الأمريكي نفسه من أن الإرهاب هو “عمليات القتل والترويع للسكان المدنيين من اجل الضغط على الحكومات للإذعان لمطالب وشروط القائمين بتلك العمليات” يتجاوز حتى ما يتم الترويج له بتعريف الإرهاب إلى حد يمكن وصفه “بالبلطجة الدولية” وان كانت العمليات الإرهابية يجرى التخطيط لها وتنفيذها بشكل سرى ، نرى أن ما يمكن أن نطلق عليه “البلطجة” التي تمارسها إسرائيل على مرأى ومسمع من العالم من شانه أن يفقد شعوب المنطقة الثقة فيما يسمى بالشرعية الدولية الأمر الذي يفتح الباب واسعا أمام خيارات وبدائل غير سلمية ، ويغذي تيارات التطرف والعنف في المنطقة.

أننا كمنظمات المجتمع المدني في مصر نعلن أدانتنا الكاملة للعدوان الإسرائيلي على الشعبين اللبناني والفلسطيني كما نعلن عن قلقنا لصمت الإدارة الأمريكية عن هذا العدوان ونطالب بتفعيل قواعد القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف الأربع والبرتوكولان الملحقان.

كأداة لحل الخلافات بين الدول وبعضها البعض أو بين الجماعات البشرية والأفراد ونعلن عن تأييدنا لكافة أشكال المقاومة المشروعة التي تستهدف تحرير الأرض من سلطة الاحتلال.

ونطالب المجتمع الدولي بالاضطلاع بواجبه من اجل :-
أن يصدر مجلس الآمن قراراً بالوقف الفوري لإطلاق النار لإنهاء التداعيات الإنسانية الخطيرة الناجمة عن استمرار الأعمال العسكرية.
دعوة مجلس الأمن لإعمال اختصاصه بموجب المادة 13 /ب من نظام المحكمة الجنائية الدولية ،بإحالة الجناة الإسرائيليين إلى المدعى العام للمحكمة
نشر قوات دولية تابعة للأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار ويكون من ضمن اختصاصاتها توفير حماية للمدنيين.
الإدانة الصريحة لاستهداف المدنيين والأهداف المدنية من مختلف أطراف النزاع.
تشكيل بعثة للتحقيق في أعمال العنف التي ارتكبت ضد المدنيين ومحاسبة المسئولين عنها.
دعوة المجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية والدولية لتقديم المساعدة والعون الإنساني الإغاثي للمدنيين اللبنانيين
تفعيل المواثيق الدولية الخاصة بتقديم التعويضات المناسبة للمدنيين نتيجة للأعمال العسكرية.
وضع إطار دولي ملزم لكافة الأطراف للالتزام بتطبيق كافة القرارات الدولية الخاصة بالصراع العربي الإسرائيلي.
المنظمات الموقعة “مرتبة أبجديا”:
البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان
الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
المرصد المدني لحقوق الإنسان
جمعية المساعدة القانونية لحقوق الإنسان
مركز أتدلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف
مركز الأرض لحقوق الإنسان
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف
مركز ماعت للدراسات الحقوقية والدستورية
مركز هشام مبارك للقانون
الجمعية المصرية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية

نشطاء موقعين على البيان :
محمود قنديل ، محامي وناشط حقوقي
سالي سامي، باحثة وناشطة حقوقية
احمد خير
محمد خير
فاطمة خير

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: English

Share this Post