في مذكرة للجامعة العربية مطالبة الأمم المتحدة بالتدخل العاجل لوقف العدوان والانسحاب الفوري وإجراء انتخابات حرة تحت إشرافها

In جامعة الدول العربية by CIHRSLeave a Comment

في إطار مجابهة العدوان الأمريكي البريطاني على العراق، تقدم مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بمذكرة إلى السيد/ عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، لعرضها على الاجتماع الوزاري الخاص بالأزمة العراقية، الذي ينعقد بعد غد الاثنين.
حثت المذكرة الحكومات العربية على تنسيق الجهود الدبلوماسية العربية مع التحركات الفرنسية والألمانية والروسية والمجتمع المدني العالمي، من أجل الوقف الفوري للعدوان الأمريكي-البريطاني، وذلك بدعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة لتحمل مسئولياتها تجاه إيقاف الحرب وحماية الشعب العراقي، استنادا إلى قرارها رقم 377 لعام 1950 المعروف بـ” الاتحاد من أجل السلام”، والذي بمقتضاه يحق للجمعية العامة التدخل في القضايا التي تمس الأمن والسلم الدوليين في حالة عجز مجلس الأمن أو تقاعسه عن القيام بالتزاماته.
وشددت المذكرة على أن الجمعية العامة للأمم المتحدة مدعوة في هذا الإطار إلى إدانة العدوان الأمريكي البريطاني الذي يشكل خرقا صارخا لميثاق الأمم المتحدة، والانسحاب الفوري لأي قوات أجنبية توغلت أو احتلت أجزاء من الأراضي العراقية. و تبني البرامج والإجراءات العاجلة الملائمة لضمان احترام حقوق الإنسان في العراق وحماية السكان المدنيين، والتنفيذ المباشر والحازم لقرار مجلس الأمن رقم 688 الخاص بكفالة احترام حقوق الإنسان في العراق، وبما يمهد لإجراء انتخابات حرة مباشرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، لتمكين الشعب العراقي من اختيار من يحكمه بحرية، وكذلك القيام بتحقيق دولي في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، التي ارتكبت قبل الحرب الراهنة أو أثنائها، بما يستوجب تقديم المسئولين عنها للمحاكمة الدولية.
وحثت المذكرة الحكومات العربية على تمكين الشعوب العربية من القيام بدورها في التضامن مع الشعب العراقي، وفي الالتحاق بركب الحركة الشعبية العالمية المناهضة للحرب وللسياسات العدوانية الأمريكية، ووضع حد للقيود القانونية وللممارسات التي تصادر حقوق الشعوب العربية في التعبير بصورة سلمية عن آرائها ومواقفها. كما دعت المذكرة الدول العربية أيضا لاتخاذ الإجراءات لفتح حدودها المتاخمة للعراق لاستقبال النازحين العراقيين المتضررين من الحرب، وتوفير كافة متطلبات الإغاثة الإنسانية لهم، بالتنسيق مع هيئات الإغاثة الإنسانية الدولية والمحلية العربية.

اترك رد