مركز القاهرة بالتعاون مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب ينظّمان المنتدى الدولي الأول لحركة حقوق الإنسان في العالم العربي بالدار البيضاء

In دورات وورش تدريبية, دول عربية by CIHRS

المنتدى يناقش مستقبل التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان بعد 4 سنوات على بداية الربيع العربي

يفتتح مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بالتعاون مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب في 8 نوفمبر فعاليات “المنتدى الدولي الأول لحركة حقوق الإنسان في العالم العربي” في مدينة الدار البيضاء بالمملكة المغربية. ويسعى المنتدى لمناقشة إشكاليات التحول الديمقراطي في إطار “الربيع العربي” وأولويات الإصلاح والتغيير. وذلك خلال الفترة 8 – 10 نوفمبر الحالي. ويتم تنظيم المنتدى بدعم من الوكالة السويدية للتنمية والتعاون الدولي SIDA،

يشارك في فعاليات المنتدى مجموعة من المدافعين عن حقوق الإنسان والأكاديميين والكُتّاب وقيادات منظمات المجتمع المدني والسياسيين والإعلاميين. ويبلغ عدد المشاركين نحو 70 مشارك من 10 دول عربية هي: (مصر، المغرب، تونس، الجزائر، اليمن، فلسطين، السودان، الأردن، لبنان، البحرين) و3 دول أوروبية: (فرنسا، ألمانيا، بلجيكا) بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

يفتتح أعمال المؤتمر بهي الدين حسن مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، وإدريس اليازمى رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب. وقد بعث زيد بن رعد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان برسالة إلى المؤتمر يلقيها نيابة عنه هاني مجلّي رئيس فرع آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمكتب حقوق الإنسان التابع للمفوضية السامية للأمم المتحدة.

يأتي انعقاد المنتدى في وقت تشهد فيه المجتمعات العربية تحولات جذرية في بنيتها السياسية والاجتماعية، وكذلك تبادلات في خريطة التحالفات الإقليمية؛ كردة فعل على اندلاع انتفاضات الربيع العربي، وصعود الجماعات الإرهابية على حد سواء. كما شهدت تجارب التحول الديمقراطي الوليدة، التي بدأت في أعقاب الربيع العربي، انتكاسات متفاوتة، انتهزتها بعض النظم الجديدة لتشنّ معاركها ضد القوى الديمقراطية، فضلًا عن المخاطر المحدقة بحركة حقوق الإنسان، التي تتعرض في بعض الدول العربية لمحاولة تصفيتها، باستخدام قوانين جائرة وقضاء يفتقد للاستقلال وأجهزة أمنية قاومت بضراوة كل المساعي الرامية لإصلاحها، وتتملكها شهوة الانتقام.

في هذا السياق؛ يناقش المنتدى القضايا الرئيسية التالية: مستقبل ودور جماعات الإسلام السياسي في الحكم بالمنطقة العربية في ضوء تجربتهم السياسية خلال الربيع العربي في مصر وتونس والمغرب؛ وطبيعة التحديات التي تواجه إصلاح العلاقات المدنية العسكرية ودمقرطتها؛ والمواقف الدولية والإقليمية من الربيع العربي؛ ودلالات صعود الجماعات الإرهابية والتطرف الديني مرة أخرى بالمنطقة. وأخيرًا؛ سيسعى المنتدى لإجراء نقاش معمّق حول إمكانيات الإصلاح والتغيير والدفع باتجاه التحول الديمقراطي بالمنطقة، وحول دور الشباب في عملية التغيير السياسي والاجتماعي، وكذلك سيتناول في مداولاته طبيعة الدور الذي على حركة حقوق الإنسان في العالم العربي أن تؤديه في هذه المرحلة لتعزيز حقوق الإنسان والدفع في اتجاه التحول الديمقراطي وفي نفس الوقت مواجهة التحديات الماثلة أمامها.

This post is also available in: English