مصر: على رئيس الجمهورية فك الخناق عن الحريات

In برنامج مصر ..خارطة الطريق, مواقف وبيانات by CIHRS

ندعو، نحن المنظمات الحقوقية الموقعة أدناه، السلطات المصرية، بما في ذلك الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى اتخاذ إجراءات فورية لإنهاء حملة القمع الشاملة التي تشنها السلطات المصرية على المنظمات الحقوقية المستقلة وكافة أشكال المعارضة السلمية. وتكرر منظماتنا مطلبها بتشكيل آلية أممية للرصد والإبلاغ بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر؛ وذلك في سبيل بلوغ تحسن ملموس ومستدام لوضع حقوق الإنسان في البلاد.

 كانت أكثر من 30 دولة عضو في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة قد أعربت في بيان مشترك في 12 مارس 2021، عن قلقها العميق إزاء «مسار حقوق الإنسان في مصر»، مؤكدةً على مشاطرتها المخاوف مع » المفوضية السامية لحقوق الإنسان وأصحاب الولايات من خبراء الأمم المتحدة والمقررين الخواص في هذا الصدد». وتؤكد المنظمات الموقعة بدورها عن قلقها العميق إزاء ممارسات الاعتقال التعسفي والاحتجاز والملاحقات القضائية الأخرى بحق المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان. إذ يقبع في الوقت الراهن خلف القضبان ظلمًا أثنان من مديري المنظمات الحقوقية هما محمد الباقر وعزت غنيم، إضافة إلى الباحثين في مجال حقوق الإنسان باتريك جورج زكي وإبراهيم عز الدين، والمحامين ماهينور المصري وهيثم محمدين وهدى عبد المنعم. كما صدر بحق مؤسس ومدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بهي الدين حسن حكمًا غيابيًا مشينًا بالسجن لمدة 15 عامًا.

وانتقامًا من المدافعين عن حقوق الإنسان لتعاونهم مع آليات الأمم المتحدة؛ تستخدم السلطات المصرية حظر السفر، وتجميد الأصول والضم لــ«قائمة الإرهابيين» كعقوبات تعسفية، فضلاً عن التحقيقات الجنائية المطولة في القضية رقم 173 لسنة 2011، المعروفة بقضية الانتقام من المنظمات الحقوقية.

وفي سياق متصل، تشارك منظماتنا 7 من خبراء الأمم المتحدة مخاوفهم بشأن قانون الجمعيات الأهلية رقم 149/2019؛ لإخلاله بالتزامات مصر الدولية فيما يتعلق بضمان الحق في حرية تكوين الجمعيات. هذا بالإضافة إلى المخاوف الجدية بشأن التعريف الفضفاض للإرهاب في القانون رقم 94 لسنة 2015 المتعلّق بمكافحة الإرهاب، وكذا في قانون العقوبات لتعارضه مع المعايير الدولية، إذ يسمح بتجريم ممارسات تدخل في نطاق الحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي. كما تعد إساءة استخدام «الدوائر الخاصة بالإرهاب» في المحاكم الجنائية ونيابة أمن الدولة العليا أمرًا مثيرًا للقلق؛ لاستهدافها المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم من المعارضين السلميين. هذا بالإضافة إلى تعرض الصحفيات والصحفيين ووسائل الإعلام لحملات قمع ممنهجة مثيرة للقلق؛ إذ لا تزال مئات المواقع محجوبة، وما لا يقل عن 28 صحفية وصحفي محتجزًا وراء القضبان بسبب عملهم، أو بسبب التعبير عن وجهات نظر انتقادية، من بينهم إسراء عبد الفتاح وإسماعيل الإسكندراني.

أننا نتشارك أيضًا التقييم نفسه الذي تبناه فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بشأن الأوضاع في مصر، والذي أقر أن الاحتجاز التعسفي يمثّل مشكلة دائمة ومنهجية في مصر. فمنذ تقلد الرئيس السيسي السلطة، اعتقلت واحتجزت قوات الأمن المصرية، بتواطؤ مع وكلاء النيابة والقضاة، آلاف الأشخاص بشكل تعسفي، بناءً على اتهامات لا أساس لها تتعلق بالإرهاب. وتتضمن قائمة المعتقلين مدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء في مجال حقوق الأقليات الدينية ومتظاهرين سلميين وصحفيين وأكاديميين وفنانين ومحامين وسياسيين معارضين، بالإضافة لأقارب معارضين أُجبروا على الرحيل للمنفى. وبشكل روتيني، تُخضع قوات الأمن المصرية المحتجزين للإخفاء القسري والتعذيب، وهو ما اعتبرته لجنة مناهضة التعذيب بالأمم المتحدة «ممارسة منهجية في مصر»، ويتبع ذلك إدانتهم بشكل روتيني في محاكمات جماعية جائرة، بعضها أمام محاكم عسكرية. كما تتواصل قائمة الانتهاكات الجسيمة نتيجة لتفشي الإفلات من العقاب في مصر، كما أوضحه خبراء الأمم المتحدة ولجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب.

منذ 2014، حُكم على المئات بالإعدام وأُعدم العشرات بعد محاكمات اعتمدت على «اعترافات» تم انتزاعها تحت وطأة الضغط والتعذيب. كما يقبع آلاف رهن الاحتجاز المطول السابق للمحاكمة دون منحهم فرصة للطعن بشكل فعّال على مدى شرعيّة احتجازهم. وتتجاوز فترات الحبس الاحتياطي الحد الأقصى المسموح به –وهو عامين بموجب القانون المصري. وإذا ما قرر وكلاء النيابة والقضاة الإفراج عن بعضهم، تدخل جهاز الأمن الوطني بالتواطؤ مع النيابة العامة ليعيد ضمهم لقضايا جديدة بالتهم ذاتها؛ لإبقائهم محتجزين إلى أجل غير مسمى دون محاكمة، ما بات معروفًا بـ «التدوير».

وفي هذا السياق نشارك أيضًا خبراء الأمم المتحدة مخاوفهم بشأن ظروف السجن القاسية واللاإنسانية في مصر، والحرمان المتعمد من الرعاية الطبية الكافية، مما ساهم في بعض الوفيات في السجون كان من الممكن تجنبها، وألحق أضرارًا جسيمًة بصحة السجينات والسجناء. ففي عام 2020 وحده، توفي ما لا يقل عن 35 شخصًا أثناء الاحتجاز أو بعد الإفراج عنهم بفترة وجيزة تأثرًا بالمضاعفات الطبية، كما تفاقمت أزمة الصحة وحقوق الإنسان في السجون أكثر بسبب فشل السلطات في التعامل مع تفشي جائحة كوفيد-19 بشكل مناسب.

وفي شبه جزيرة سيناء، نشارك أيضا المفوضة السامية لحقوق الإنسان مخاوفها بشأن الممارسات المقلقة من التهجير والإخفاء القسري والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة للمحتجزين. ونجدد نشر دعوتها للسلطات المصرية بـ «الاعتراف بأن حرمان الناس من حقوقهم، كما هو الحال في جميع البلدان التي تواجه تحديات أمنية وتطرفًا عنيفًا، لن يجعل الدولة أكثر أمانًا، بل على العكس سيساهم في تفاقم عدم الاستقرار».

أما عن التمييز ضد النساء والفتيات، فلا يزال راسخًا في القانون والممارسة؛ وبالإضافة إلى فشل السلطات في معالجة تفشي العنف الجنسي القائم على النوع الاجتماعي، استهدفت أيضًا المدافعات عن حقوق الإنسان والناشطين ضد العنف والتحرش الجنسي من خلال الاعتقالات والمضايقات والتهديدات وغيرها من الأعمال الانتقامية. كما وظفت السلطات المصرية قوانين الأخلاق والفجور لاحتجاز ومقاضاة الناجيات والشهود على العنف الجنسي وغيره من أشكال العنف القائم على النوع الاجتماعي، والنساء المؤثرات على وسائل التواصل الاجتماعي، وأعضاء وناشطي مجتمع الميم.

وبناء عليه، نحث نحن المنظمات الموقعة الرئيس المصري على التأكد من التنفيذ الكامل للتوصيات التالية من أجل ضمان تحسينات ملموسة في وضع حقوق الإنسان في مصر، وضمان امتثال مصر لالتزاماتها الدولية؛

  • الإفراج الفوري وغير المشروط عن المحتجزات والمحتجزين بسبب ممارستهم السلمية لحقوقهم في حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع أو بشكل تعسفي، والمحتجزات والمحتجزين لفترة طويلة دون محاكمة أو إمكانية الطعن في قانونية احتجازهم، وإنهاء الممارسة المعروفة بـ «التدوير»، وحماية المحتجزين من التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، وضمان تواصلهم المنتظم مع عائلاتهم، ومحاميهم الذين يختارونهم، وحصولهم على الرعاية الطبية المناسبة؛
  • إدانة علنا عمليات القتل خارج نطاق القانون وممارسات الإخفاء القسري والتعذيب وغيرها من الانتهاكات الجسيمة وجرائم حقوق الإنسان، بما في ذلك تلك المرتكبة داخل مراكز الاحتجاز أو في سياق عمليات مكافحة الإرهاب في سيناء، وإصدار الأمر بفتح تحقيقات مستقلة ونزيهة وشاملة وفعالة حول هذه الجرائم بهدف تقديم المسئولين عنها للعدالة، وضمان حقوق الضحايا في معرفة الحقيقة والعدالة وجبر الضرر؛
  • تجميد تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة، ريثما يتم إلغاء هذه العقوبة.
  • توفير بيئة آمنة ومواتية للمدافعين عن حقوق الإنسان وتمكينهم من ممارسة عملهم، بما في ذلك حمايتهم بشكل فعال من الاعتقال التعسفي والاحتجاز وغيره من أشكال الانتقام أو المضايقة، وتكليف النيابة العامة بإغلاق القضية رقم 173 لسنة 2011، وإزالة جميع التدابير التعسفية المترتبة عليها، بما في ذلك قرارات حظر السفر وتجميد الأصول بحق المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان وعائلاتهم، وإلغاء الأحكام الصادرة حضوريًا أو غيابيًا بحق بعضهم، ورفع أسمائهم المدرجة على«قوائم الإرهابيين»؛
  • منع العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي ومقاضاة الجناة، ووضع حد للقيود المفروضة على أجساد النساء وسلوكهن، والملاحقات القضائية باستخدام تهم غامضة تتعلق بـ «الفسق» و«التعدي على المبادئ والقيم الأسرية» و «الفجور«؛
  • وضع حد للاعتقالات والملاحقات التعسفية بحق أفراد مجتمع الميم، وتعقب الشرطة لهم من خلال تطبيقات المواعدة أو وسائل التواصل الاجتماعي، وإلغاء الأحكام الصادرة بحق أي شخص تمّت إدانته بناء على ميوله الجنسية، وإصدار تعليمات للمسئولين بإنهاء الفحوصات الشرجية القسرية واختبارات تحديد الجنس باعتبارها ممارسات تصل حد التعذيب؛
  • تعديل القانون رقم 94 لسنة 2015 المتعلق بمكافحة الإرهاب، والقانون رقم 8 لسنة 2015 المتعلّق بالكيانات الإرهابية والقانون رقم 175 لسنة 2018 المتعلّق بالجرائم الإلكترونية والقانون رقم 149 لسنة 2019 المتعلّق بالجمعيات الأهلية وضمان موائمتها مع التزامات مصر الدولية.

المنظمات الموقعة:

  • Access Now
  • العفو الدولية
  • الشبكة العربية للمعرفة بحقوق الإنسان (Ankh)
  • جمعية بيتي-تونس
  • جمعية الدراسات القانونية حول الهجرة
  • الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
  • بيتنا
  • مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
  • مركز CELS للدراسات القانونية والاجتماعية
  • مركز الحقوق الإنجابية
  • مركز الدراسات والمبادرات من أجل التضامن الدولي
  • CNCD-11.11.11
  • كوميتي فور جاستس
  • لجنة احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس
  • مشروع القرن الأفريقي وشرق افريقيا للمدافعين عن حقوق الإنسان
  • الجمعية الديمقراطية للتونسيين بفرنسا
  • الديمقراطية في العالم العربي الآن
  • المعهد الدنماركي لمناهضة التعذيب- ديجنيتي
  • المنبر المصري لحقوق الإنسان
  • المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
  • المبادرة المصرية الإيطالية للحقوق والحريات
  • نادي القلم فرع انكلترا
  • الشبكة الأورو متوسطية لحقوق الإنسان
  • بيت الحرية
  • منظمة الخط الأمامي
  • جمعية جسر جينيفا
  • Global voices
  • مركز الخليج لحقوق الإنسان
  • جمعية حسن سعدوني للديمقراطية والمساواة (تونس)
  • ch
  • هيومان رايتس وتش
  • المبادرة الفرنسية-المصرية للحقوق والحريات
  • لجنة الحقوقيين الدولية
  • الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان
  • الخدمة الدولية لحقوق الإنسان
  • Karapatan Alliance Philippines Inc.
  • محامون من أحل المحامين
  • مركز الموارد القانونية
  • مبادرة موجودين-تونس
  • منّا لحقوق الإنسان
  • مجموعة حقوق الأقليات الدولية
  • مواطنة لحقوق الإنسان
  • جمعية نشاز
  • النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
  • Odhikar, Bangladesh
  • نادي القلم فرع النرويج
  • بيبول ان نيد
  • مشروع الديمقراطيّة في الشرق الأوسط
  • ريدريس
  • شبكة منظمات المجتمع المدني لمراقبة الانتخابات بغينيا
  • روبرت كينيدي لحقوق الانسان
  • منظمة جنوب شرق أوروبا للأعلام
  • مبادرة الحرية
  • الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات
  • جمعية يقظة من أجل الديمقراطية و الدولة المدنية
  • الجمعيّة التونسيّة للدفاع عن القيم الجامعيّة
  • الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية
  • المركز التونسي لحرية الصحافة
  • التحالف التونسي المناهض لعقوبة الإعدام
  • فيدرالية التونسيين من أجل مواطنة الضفتين
  • الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان
  • معهد سيادة القانون التابع لرابطة المحامين الدولية
  • لجنة اليقظة من أجل الديمقراطية في تونس – بلجيكا
  • من النساء إلى النساء

 

This post is also available in: English

Share this Post